في
الثلاثاء 8 محرم 1440 / 18 سبتمبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الفتاوى
العقيدة والتوحيد
ما هي الدواوين؟ وما نشرها؟


ما هي الدواوين؟ وما نشرها؟
09-16-1430 12:25 PM
ما هي الدواوين؟ وما نشرها؟

الجواب ـ هي صحائف الأعمال والكتب التي كتبتها الملائكة، وأحصوا ما فعله كل إنسان من سائر أعماله القولية والفعلية، ونشرها فتحها وبسطها، قال الله: ﴿وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ﴾ [سورة التكوير، الآية: 10] أي: التي فيها أعمال العباد نشرت للحساب، فيجب الإيمان بها، وأخذ الصحائف بالأيمان أو الشمائل لثبوت ذلك بالكتاب والسنة والإجماع، قال الله: ﴿ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ ﴾ [سورة الحاقة، الآية: 25] وقوله تعالى: ﴿وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ﴾ [سورة الإسراء، الآية: 13] وطائره هو ما طار عنه من عمله من خير وشر، قاله ابن عباس ومجاهد وغيرهما، فالمعنى أن عمله لازم له، وقوله تعالى: ﴿ فِي عُنُقِهِ ﴾ خص العنق بالذكر؛ لأن اللزوم فيه أشد، وقوله: ﴿ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ القِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً﴾ [سورة الإسراء، الآية: 13] أي: صحيفة أعماله بالحسنات والسيئات يعطاه بيمينه إن كان سعيدًا وبشماله إن كان شقيًا وقوله: ﴿ مَنشُوراً﴾ أي: يلقى الإنسان ذلك الكتاب، أي: يراه منشورًا: أي مفتوحًا. هذا ما يسر الله تعالى من الجواب عن هذه المسائل، أسأل الله تعالى أن ينفعني بها ومن قرأها وسمعها والسائل، وأن يرزقنا علمًا نافعًا متقبلاً ورزقًا طيبًا إنه ولي ذلك والقادر عليه.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3320


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (27 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.