في
الأربعاء 8 صفر 1440 / 17 أكتوبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

05-17-1429 09:17 AM

خـطبة الشـيخ عبد الله القرعـاوي

الحـمد لله الذي جـعل لبعض الأيام مزيدا من الفضل والحـرمة، أحمـده سـبحانه، لا أحـصي ثناء عليه هو كما أثنى على نفـسه، وأشـهد أن لا إله إلا الله وحده لا شـريك له، وأشـهد أن محـمدا عبده ورسـوله بعثه الله رحمـة للعالمـين، اللهم صل وسـلم على عـبدك ورسـولك نبينا محـمد،وعلى آله وأصحـابه والتابعـين لهم بإحـسان إلى يوم الدين.
أما بعد : عـباد الله:
اتقـوا الله تعالى وأطـيعوه، وجـددوا عزمكم على العمل الصالح والتقوى، فإنها هي النجـاة من المخـاوف والبلاء.
قال تعـالى :
-( وَمَنْ يَتَّـقِ اللَّهَ يَجْـعَلْ لَهُ مَخْـرَجًا)- [الطلاق/2].
جـددوا عزمكـم على التمـسك بكـتاب ربكم وسـنة نبيـكم محـمد صلى الله عليه وسـلم، فإن فيهما ما يكـفل لكم سـعادة الدنيا والأخـرى، ومن يعـتصم بالله فقد هدي إلى صراط مسـتقيم، مروا بالمعروف، وانهـوا عن المنكـر فإن فيهما الأمن من الهلاك والدمار وسـوء التدبـير.
-(وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْـلِكَ الْقُرَى بِظُـلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُـونَ)- [هود/117]
عـباد الله:
إن شـهركم هذا شـهر مبارك محـرم، روى مسـلم في صحـيحه وغيره أن رسـول الله صلى الله عليه وسـلم قال : «أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَـرَّمُ وَأَفْضَلُ الصَّلاَةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلاَةُ اللَّيْـلِ»( ).
وروى أحمـد والترمـذي عن علي رضي الله عنه قال: سـأله رجـل، فقال: أي شـهر تأمرني أن أصوم بعد شـهر رمضان ؟ قال له: ما سمـعت أحـدا يسـأل عن هذا إلا رجـلا سمـعته يسـأل رسـول الله صلى الله عليه و سـلم وأنا قاعد، فقال: يا رسـول الله أي شـهر تأمرني أن أصوم بعد شـهر رمضان ؟ قال «إن كنت صائما بعد شـهر رمضان، فصم المحـرم فإنه شـهر الله فيه يوم تاب فيه على قوم، ويتوب فيه على قوم آخـرين»( ).

عـباد الله:
ولم يثبت في هذا الشـهر- أي شـهر محـرم- ولا في يوم عاشـوراء، شـيء من فضائل الأعمال إلا الصيام، وأما ما يروى فيه من ذكر الصلوات، أو القراءات أو الأدعـية الخـاصة به، فلم يثبت منها شـيء عنه صلى الله عليه وسـلم، وكذلك ما ورد من اسـتحباب التوسـعة على الأولاد والأهل في يوم عاشـوراء لم يصح، لأنه لم يرد من طريق صحـيح، فيكـون فعل ذلك من البـدع في الدين وكل بدعة ضـلالة.
بل السـنة في يوم عاشـوراء هو الصـيام فقط، وصـيامه من الأيام التي يسـن صومها ولا يجـب، لقوله صلى الله عليه وسـلم لما سـئل عن صيام يوم عاشـوراء: فقال: «يكـفر السـنة الماضية»( ).
وروى مسلم وغيره عن ابن عباس: يَقُولُ: حِـينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسـلم- يَوْمَ عَاشُـورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا يَا رَسُـولَ اللَّهِ إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَـظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقَالَ رَسُـولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسـلم- «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِـعَ»، قَالَ: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُـقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّىَ رَسُـولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم( ).
فيوم عاشـوراء: هو اليوم العاشـر من شـهر محرم، يوافق الجـمعة الآتية، فيجـوز إفراد الجـمعة في مثل هذه الحـالة بصـيام، لأن الصائم إنما قصد يوم عاشـوراء، ولم يقصد يوم الجـمعة.
والصـيام في هذه الحـالة على ثلاث مراتب:
الأولى صوم العاشـر وحـده.
والثانية صوم التاسـع مع العاشـر.
والثالثة صوم الحادي عاشـر معـهما.
فاتقـوا الله عـباد الله:
وارغـبوا إلى ربكـم بالإكـثار من التطـوعات والنوافل، فإن العـبد لا يدري ما إقامـته في هذه الحـياة، ولكـنه يؤمن أنه لا بد من الموت، وكل ما هو آت قريب.
قرأ بعض السـلف قول الله تبارك وتعالى :
-(أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْـنَاهُمْ سِـنِينَ(205)ثُمَّ جَـاءَهُمْ مَا كَـانُوا يُوعَـدُونَ (206)مَا أَغْـنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّـعُونَ)- [الشعراء/205-207].
فبكى بكاء شـديدا ثم قال : (إن جـاء الموت لم يغني عن المرء ما كان فيه من اللذة والنعيم).
وعن الزهري: أن عـمر ابن عـبد العزيز كان إذا أصبح أمـسك بلحـيته، ثم قرأ: -(أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّـعْنَاهُمْ سِـنِينَ(205)ثُمَّ جَـاءَهُمْ مَا كَـانُوا يُوعَدُونَ(206)مَا أَغْـنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّـعُونَ)- [الشعراء/205-207]،
اللهم أعـنا على ذكرك وشـكرك وحـسن عـبادتك.
أقول قولي هذا وأسـتغفر الله لي ولكم ،ولسـائر المسـلمين من كل ذنب فاسـتغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغـفور الرحـيم.

الخطبة الثانية
الحـمد لله الذي وفق من شـاء من عباده لبلوغ رضاه، أحمـده سـبحانه، وفق للخـير من اتبع هداه، وأشـهد أن لا إله إلا الله وحـده لا شـريك له، وأشـهد أن محـمدا عبده ورسـوله قام لعبادة ربه حـتى تورمـت قدماه، اللهم صل وسـلم وبارك عليه وعلى آله وأصحـابه، والتابعـين لهم بإحـسان إلى يوم الدين.
أما بعـد: عـباد الله:
اتقـوا الله تعالى وأطـيعوه، وأقبلوا على طاعـة ربكـم، وتزودوا من الخير وأكثروا لأنفسـكم، واعلموا أن الصيام فرضه ونفله، فضله عظـيم وفوائده كثـيرة.
ففي الصحـيحين: قال رسـول الله صلى الله عليه وسـلم :
«كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَـسَنَةُ عَـشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَـبْعِمِائَةِ ضِعْـفٍ، قَالَ اللَّهُ عَـزَّ وَجَـلَّ: إِلاَّ الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْـزِى بِهِ يَدَعُ شَـهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْـلِى»( ).
وقال صلى الله عليه وسـلم : «من صام يوما في سـبيل الله عز وجـل زحـزح الله وجـهه عن النار لذلك اليوم سـبعين خـريفا» رواه الترمـذي والنسـائي( ).
وقال صلى الله عليه وسلم : «إِنَّ فِي الْجَـنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُـلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لاَ يَدْخُـلُ منه أَحَـدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَقومون لاَ يَدْخُـلُ مِنْهُ أحد غيرهم فَإِذَا دَخَـلُوا أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُـلْ مِنْهُ أَحَـدٌ» متفـق عليه( ).


عـباد الله:
-(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَـلِّمُوا تَسْـلِيمًا)- [الأحـزاب/56].
وأكثروا عليه من الصلاة يعـظم لكم ربكـم بها أجـرا،فقد قال صلى الله عليه وسـلم: «مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَـشْرًا»( ).
اللهم صل وسـلم وبارك على عـبدك ورسولك نبينا محـمد، صاحـب الوجـه الأنور والجبـين الأزهر، وارض اللهم عن الأربعة الخـلفاء: أبي بكـر وعـمر وعـثمان وعـلي، وعن سـائر أصحـاب نبيك أجمـعين، وعن التابعـين ومن تبعهم بإحـسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعـفوك ومنك وكرمك وإحـسانك يا أرحـم الراحمـين.
اللهم أعز الإسـلام والمسـلمين، وأذل الشـرك والمشـركين ودمر أعدائك أعداء الدين، وانصر عـبادك الموحـدين واحـمي حـوزة الدين.
اللهم إنا نعوذ بك من شـر اليهـود والنصـارى والرافضـة، اللهم إنا نعـوذ بك من شـرورهم وندربك اللهم في نحـورهم، اللهم خـالف بين كلمهم واجـعل بأسـهم بينهم شـديد، اللهم واشـدد عليهم واطأتك وارفع عنهم عافيتك ومزقهم تمـزيقا ودمرهم تدمـيرا يا ذا الجـلال والإكرام.
اللهم انصر دينك وانصر من نصر دينك واجـعلنا من أنصار دينك يا رب العالمـين.اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننـا وأصلح ووفـق ولاة أمورنا، اللهم وأصلح قلوبهم وأعمالهم وسـددهم في أقوالهـم وأفعـالهم يا ذا الجـلال والإكرام.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حـسنة وقنا عذاب النار، اللهم إنا نسـألك الجـنة ونعـوذ بك من النـار.
اللهم اغـفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا ولأولادنا ولأزواجـنا، ولجميع المسـلمين والمسـلمات، والمؤمنـين والمؤمنات الأحـياء منهم والأموات.
اللهم نور على أهل القبور من المسـلمين والمسـلمات قبورهم، اللهم واغـفر للأحـياء ويسـر لهم أمورهم.
اللهم تب على التائبـين، واغفر ذنوب المذنبـين، واقض الدين عن المدينـين، واشف مرضى المسـلمين، واكتب الصحة والسـلامة، والعافيـة والهـداية، والتوفيق لنا ولكافة المسـلمين في برك وبحرك أجمـعين.
اللهم وادفع عنا الغـلا، والوبـا، والربـا، والزنـا، والزلازل، والمحـن، وسوء الفـتن، ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا هذا خـاصة وعن سـائر بلاد المسـلمين عامة يا رب العالمـين. -(سُـبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِـزَّةِ عَمَّا يَصِـفُونَ(180)وَسَـلَامٌ عَلَى الْمُرْسَـلِينَ(181)وَالْحَـمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِـينَ)- [الصافات/180-182].

تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 39315


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (56 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.