في
الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

05-17-1429 08:05 AM

خطبة الشيخ عبد الله القرعاوي

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد: عباد الله:
اتقوا الله تعالى حق التقوى، وتزودوا من الأعمال الصالحة للأخرى وتأهبوا ليوم العرض الأكبر على الله -(يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ)- [الحاقة/18].
عباد الله:
إن الله تعالى أمر بالإحسان إلى الجار، وكف الأذى عنه، ولهذا كان الجار الصالح من أسباب سعادة الدنيوية والأخروية، كما جاء عن نافع ابن عبد الحارث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ الْجَارُ الصَّالِحُ وَالْمَرْكَبُ الْهَنِيءُ وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ» رواه أحمد وغيره( ).
لأن صلاح الجار أقل فوائده أنه إن لم يحسن إليك سيكف أذاه عنك، وإن رآك لاهيا نصحك، أو ناسيا خيرا ذكّرك، أو جاهلا علَّمك، أو محتاجا ساعدك، بخلاف جار السوء فإنه يشغلك ويلهيك، ويسيء إليك ويؤذيك، ولهذا جاء في حديث أبي هريرة: «تعوذوا بالله من جار السوء في دار المقام فإن جار البادية يتحول عنك» رواه النسائي وأحمد( ).
وقد جاء الإسلام بالحث على الإحسان إلى الجار وإكرامه في مواضع عديدة من الكتاب والسنة، مما يدل على عظيم العناية به والإحسان إليه، جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ»( ). وعن عمرو ابن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره» رواه الترمذي وأحمد( ).
وفي أثر رواه ابن عمر رضي الله عنهما: «من أغلق بابه دون جاره مخافة على أهله وماله فليس ذلك بمؤمن، وليس بمؤمن من لم يأمن جاره بوائقه»( ).
أتدري ما حق الجار: إذا استعانك أعنته، وإذا استقرضك أقرضته، وإذا افتقر عدت عليه، وإذا مرض عدته، وإن مات اتبعت جنازته، وإن أصابه خير هنأته، وإنه أصابته مصيبة عزيته، ولا تستطل عليه بالبنيان فتحجب عنه الريح إلا بإذنه، ولا تؤذه بقتار قدرك إلا أن تغرف له منها، وإذا اشتريت فاكهة فأهد له، وإن لم تفعل فأدخلها سرا ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده.
وقال صلى الله عليه وسلم: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِى بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ»( ).
عباد الله:
إن حسن الجوار سبب لدخول الجنة، وسوءه سبب من أسباب دخول النار، ولهذا نبه صلى الله عليه وسلم على عظم خطر إيذاء الجار، وأثره على أعمال الخير والقربات إلى الله تعالى، فعن أبي هريرة قال: «قال رجل: يا رسول الله إِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ صَلَاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا. قَالَ: هِيَ فِي النَّارِ. قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلَاتِهَا وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالْأَثْوَارِ مِنْ الْأَقِطِ وَلَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا. قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ» رواه أحمد وغيره( ). فأخبر صلى الله عليه وسلم عن تلك المرأة أنها من أهل النار لإيذائها جيرانها بلسانها وإن كانت تقوم الليل وتصوم النهار وتتصدق بمالها وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن. قيل: ومن يا رسول الله قال : الذي لا يأمن جاره بوائقه» رواه البخاري( ). والبوائق: هي الشرور والمصائب
عباد الله:
لقد حرم الشرع إيذاء الجار في ماله أو عرضه أو دمه، فعن المقداد ابن الأسود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «ما تقولون في الزنا قالوا: حرمه الله ورسوله فهو حرام إلى يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: لأن يزني الرجل بعشرة نسوة أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره فقال: ما تقولون في السرقة قالوا: حرمها الله ورسوله فهي حرام قال: لأن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر عليه من أن يسرق من جاره» رواه أحمد( ).
عباد الله :
حيث ضاعف صلى الله عليه وسلم جريمة الزنا والسرقة في حق الجار إلى عشرة أضعاف لأنه كان حقا عليه أن يحفظه في ماله وعرضه، وقد أمنه جاره فخان الأمانة وانتهك حرمته، إضافة إلى ارتكاب ما حرم الله ورسوله، وجاء في الصحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ قَالَ: «أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ». قُلْتُ: إِنَّ ذَلِكَ لَعَظِيمٌ. قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ. قَالَ: «وَأَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ تَخَاف أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ». قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ. قَالَ: «أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ». متفق عليه( ).
فقرن النبي صلى الله عليه وسلم بين هاتين الجريمتين العظيمتين الإشراك بالله وجحود ربوبيته وأنه الخالق الرازق وبين أن يزني المسلم بامرأة جاره أو بنته أو أخته ويجحد حقه عليه وائتمانه له، ويا لها من جريمة عظيمة نعوذ بالله من الخيانة.
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله:
يقول الله تبارك وتعالى: -(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا)- [النساء/36].
قال القرطبي رحمه الله: (فالوصاة بالجار مأمور بها مندوب إليها مسلما كان أو كافرا)( ).
ويروى أن رجلا جاء إلى ابن مسعود رضي الله عنه فقال له: إن لي جارا يؤذيني ويشتمني ويضيق علي فقال: (اذهب، فإن هو عصى الله فيك فأطع الله فيه)( ).
قال بعضهم:
[poet font=\"Simplified Arabic,4,black,normal,normal\" bkcolor=\"\" bkimage=\"\" border=\"none,4,gray\" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char=\"\" num=\"0,black\" filter=\"\"]
والجار لا تذكر كريمة بيته=واغضب لابن الجار إن هو أُغضبا
احفظ أمانته وكن عزا له=أبدا وعن ما سواه متجنبا
كن لينا للجار واحفظ حقه=كرما وعن ما ساءه متجنبا
[/poet]


عباد الله:
إن حق الجار كبير وعظيم وواسع، فمن حق الجار الإحسان إليه بتقديم ما هو حسن مرغوب عنده من قول أو عمل، وتقديم العون له إن احتاج إليه، وإشباعه إن كان جائعا، لما روى أنس ابن مالك رضي الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به» رواه الطبراني والبزار وقال الهيثمي في المجمع إسناد البزار حسن( ).
ومن حق الجار أن تكون أمينا، ولأسراره حافظا، ولعرضه صائنا، متوددا إليه، حريصا على مصالحه كما تحرص على مصالحك، وإن أعظم حقوق الجار النصح له بالمعروف، ودعوته إلى سبل الخير والصلاح، ونهيه عن المنكر إذا وقع فيه، ومن ذلك التكاسل عن صلاة الجماعة في المسجد، فإن حقا على كل متجاورين أن يتواصلا بالمعروف، وأن يتناصحا في الدين، ويحذرا من إيقاع الأذية فيما بينهما، فإنه ما من جار إلا سيتعلق بجاره يوم القيامة يطالبه بحقه، روى البخاري في الأدب المفرد عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول: يا رب هذا أغلق بابه دوني فمنع معروفه»( ).

عباد الله:
-(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)- [الأحزاب/56]. وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم ربكم بها أجرا فقد قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا»( ).
اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، وارض الله عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين.
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا، ولأولادنا ولأزواجنا، ولجميع المسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات. اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 31054


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (39 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.