في
السبت 3 جمادى الأول 1439 / 20 يناير 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

التحذير من بدع شهر رجب
01-09-1429 11:49 AM

خطب الشيخ عبد الله القرعاوي

التحذير من بدع شهر رجب


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمداً عبده رسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصاحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد عباد الله:
اتقوا الله تعالى وأطيعوه واعلموا أن الله بعث رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين أرسله بكل علم نافع علَّم به بعد الجهالة وهدى به من الضلاله وما بقي من أصول الدين وفروعه شيء إلا بينه وقاعدة من قواعد الشريعة إلا وأوضحها فالعلم الصحيح ما قام عليه الدليل والنافع من العلوم والمعارف والأعمال والأقوال ما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام، شريعته الكاملة هيمنت على جميع الشرائع السابقة وتممتها وسنته أوضحت أحكام الدين والدنيا وبينتها فهي الغاية في العدل والحسن [وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ] {المائدة:50} ولقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم باتباع هديه وسنته وحذرنا من كل ما يخالف هديه وطريقه فقال: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة) ( )
عباد الله:
إن البدع والمحدثات في الدين أصل كل بلاء وفتنه وإن الشيطان يحرص كل الحرص على صد الناس عن الدين الصحيح فإن رأى منهم عدم رغبة في الدين شجعهم على ذلك وزين لهم المعاصي والشهوات وفتح لهم أبواب الشبهات وإن رأى منهم محبة للدين أدخل عليهم من البدع والزيادات ما يفسده عليهم والشريعة جاءت كاملة لقوله تعالى[اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ] {المائدة:3} فلا مكان للبدعة في دين الله
قال مالك رحمه الله : من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم خان الرسالة لأن الله يقول (اليوم أكملت لكم دينكم ) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا .
ومن هذه البدع ما يُفعل في شهر رجب من العادات الجاهلية والأمور البدعية وشهر رجب من الأشهر الحُرم ولكن لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث في تخصيصه بشيء من العبادات بل عامة الأحاديث المأثورة فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم كلها مُتكلََّمٌ فيها وقد أحدث الناس في هذا الشهر عبادات لم يشرعها الله ولا سنها رسوله ،من ذلك تعظيم أول خميس منه وليله أول جمعة منه وتعظيم هذا اليوم وتلك الليلة من رجب إنما حدث في الإسلام بعد المائة الرابعة والحديث المروي في ذلك كذب باتفاق العلماء وأما الصيام فلم يصح في فضل صوم رجب بخصوصه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه ورُوي عن عمر رضي الله عنه أنه كان يضرب أكف الرجال في صوم رجب حتى يضعها في الطعام ويقول: ما رجبٌ إن رجباً كان يعظمه أهل الجاهلية فلما كان الإسلام تُرك. وفي رواية: كره أن يكون صيامه سنة.( )
وأما العمرة فلم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه اعتمر في رجب فلا فضل للعمرة في رجب على العمرة في غيره من الشهور ومن البدع المنكرة التي تُفعل في هذا الشهر بدعة الإحتفال بذكرى الإسراء والمعراج في الليلة السابعة والعشرين منه
عباد الله:
إن المبتدع معاند لله وشاق له لأن الله تعالى حدد الطُرق الموصلة إلى الخير وحصرها وهذا المبتدع يريد أن يزيد عليها أو ينقص منها فجعل نفسه شريكا لله في تشريعه وكفى بذلك ضلالا وإثما قال تعالى [أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللهُ] {الشُّورى:21} والله أمر باتباع ما شرعه فأبى المبتدع ذلك واتبع هواه بغير هدى من الله قال الله تعالى [فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللهِ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي القَوْمَ الظَّالِمِينَ] {القصص:50}
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم
الحمد لله الذي اهتدى بهديه المهتدون وبعدله ضل الضالون أحمده سبحانه أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق المأمون اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد عباد الله :
اتقوا الله تعالى وأطيعوه وأعلموا أن البدع مع أنها حدث في الدين وتغيير للملة فهي آصار وأغلال تُضاع فيها أوقات وتُنفق فيها أموال وتُتعب فيها أجسام وتبعد من الجنة وتقرب من النار وتوجب سخط الله ومقته ولكن أهل البدع والضلال لا يفقهون وفي طغيانهم يعمهون [وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً] {الغاشية:2::3::4}
عباد الله :
[إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا] {الأحزاب:56} وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم رب بها أجرا
فقد قال صلى الله عليه وسلم من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا)( )
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين
اللهم قاتل الكفرة من أهل الكتاب الذين يصدون عن دينك ويكذبون رسلك ويعادون أولياءك اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم وأدر عليهم دائرة السوء واجعل تدميرهم في تدبيرهم يا حي يا قيوم
اللهم عليك باليهود والنصارى فإنهم لا يعجزونك اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك اللهم من شرورهم
اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين والمؤمنات في كل مكان من أرضك يا رب العالمين
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا اللهم وأصلح قلوبهم وأعمالهم يا ذا الجلال والإكرام
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
اللهم نور على أهل القبور من المسلمين والمسلمات قبورهم
اللهم اغفر للأحياء ويسر لهم أمورهم
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 11532


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.27/10 (31 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.