في
الأحد 9 ذو القعدة 1439 / 22 يوليو 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

مأساة فلسطين
01-10-1429 10:41 AM

خطب الشيخ عبد الله القرعاوي

مأساة فلسطين



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
عباد الله:
اتقوا الله تعالى إن التقوى تجارة لن تبور وراقبوه سبحانه فإنه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، إياه فاعبدوا وارجوا وله أنيب وأخلصوا وبدينه تمسكوا واعملوا تفوزوا تفلحوا ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا (4) ذلك أمر الله أنزله إليكم ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا )- [الطلاق/4-5]
عباد الله :
إن من أقسى المحن وأنكى الكوارث ما يقع على أرض فلسطين أولى القبلتين وثالث المسجدين ومسرى سيد الثقلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، أكثر من سبعين سنة وفلسطين ومقدساتها تحت وطأة اليهود إخوان القردة والخنازير وعبد الطاغوت وقتلة الأنبياء ونقضة العهود الذين لا عهد لهم ولا ذمة ولا أمان والذين شهد الله تعالى عليهم وأخبر في كتابه ووصفهم بقوله -( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا )- [المائدة/82] وبقوله -( كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين )- [المائدة/64] وبقوله -( أو كلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون )- [البقرة/100] في أحداث دامية ومجازر متكررة ومذابح متتالية وجرائم بشعة نقضوا العهود وغدروا بالأبرياء وسفكوا الدماء ويتموا الأطفال ورملوا النساء وقتلوا الرجال والشباب وشردوا الآمنين وهدموا المساكن ودمروا ممتلكات وعاثوا في الأرض الفساد وسدوا كل طريق للسلم والأمن والاستقرار
عباد الله:
إن فلسطين واسعة العقد في بلاد الشام وهي أولى القبلتين، و بها ثالث المسجدين ،ومسرى سيد الثقلين، فيها المسجد الأقصى ثاني بيت بني على الأرض بعد المسجد الحرام بأربعين سنة وجدد بناءه نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام وسكنه الأنبياء من بعده وصلوا فيه وأسري برسولنا محمد عليه الصلاة والسلام إليه قبل الهجرة وصلى بالأنبياء فيه ليكون ذلك إيذانا بأن الإسلام سيدخله ثم شرع المسلمين في فتحه زمن أبي بكر الصديق واستكمل ما بقي في خلافة عمر الفاروق رضي الله تعالى عنهما وأرضاهما الذي تسلم مفاتيح بيت المقدس ورفع بلالا مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع صوت الحق فيه في مشهد العظيم وجمع غفير من الصحابة والتابعين ثم تتابعت حكومات الإسلام في أرضها وتعالت رايات الإيمان في ساحاتها وجدد بنائه الخليفة الوليد ابن عبد الملك وحافظ عليه مسلمون عبر العصور مصانا مكرما ولما حاول اليهود الاستيلاء عليه وقف لهم المسلمون حتى إستردوه منهم وحفظه الله ثم المسلمون بعد ذلك مصونا في ظل الإسلام عبر العصور إلى أن تمالأ الكفار مرة أخرى فشردوا أهله ووطنوا فيه اليهود ومازالوا يعيثون فيه الفساد دنسوا أرضه المباركة وشردوا أهله وقتلوهم وساموهم سوء العذاب قتلا وأسرا وهدما وتدميرا لا بواكي لهم ولا رحمة بهم ولا نصرة لقضاياهم إن هذه الجراحات النازفة على ثرى فلسطين والمجازر الدموية اليومية التي شملت الصغير والكبير والرجال والنساء من أبناء فلسطين والتهديدات المستمرة على المسجد الأقصى لتحزن قلب كل مسلم غيور على هذا الشعب المضطهد الأعزل وعلى المسجد الأقصى لم يذق طعم الأمن منذ عشرات السنين سلب اليهود أرضه ودمروا خيراته وهدموا مساكنه وقتلوا أهله وشردوهم وأسروهم إن واجب المسلمين عظيم لبذل مايستطيعونه ومن ذلك الدعاء ومزيد يد العون والمساعدة بكل ما يستطيعونه من قوة ووسيلة فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم والله غالب على أمره -( ولكن أكثر الناس لا يعلمون )- [الروم/6] -( الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور )- [الحج/41] -( هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون )- [الصف/9]
اللهم انصر دينك وانصر من نصر دينك واجعلنا من أنصار دينك يا رب العالمين أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .



الحمد لله رب العلمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين أحمده سبحانه وأشكره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
عباد الله:
اتقوا الله تعالى واعلموا أن اليهود والنصارى قد طغوا وبغوا طعنوا في الدين، وسخروا بالمصطفى الأمين محمد عليه الصلاة والتسليم، وأهانوا المصحف الكريم كلام رب العالمين وسفكوا الدماء وسعوا في الأرض فسادا فأين؟ أين من يستجيب؟ أين من يغار للمصطفى؟ وأين من يغار للقرآن الكريم؟ فهذا يوم الغيرة على القرآن يا أهل القرآن ،فهل من أذن واعية ؟أما الانتقام العادل الذي سوف ينزله الله باليهود والنصارى أعداء الله ورسوله جزاء كفرهم وتماديهم في الطغيان وجرأتهم على الله وكتابه والمسلمين فهو واقع بهم لا محالة وتلك سنة الله في من طغى وبغى ولن تجد لسنة الله تبديلا وإن الله سبحانه يمهل ولا يهمل كما في الحديث إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته( )
فاتقوا الله عباد الله: واعملوا ما ينفعكم وما يفلح قلوبكم من بغض أعداء الله والدعاء عليهم سرا وعلانية.
عباد الله:
-( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )- [الأحزاب/56] وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم ربكم بها أجرا
فقد قال صلى عليه وسلم : من صلى علي صلاة صلى عليه بها عشرا ( )
اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وارض الله عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعدائك أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين واحم حوزة الدين
اللهم إن اليهود والنصارى قد بغوا وطغوا واستطالوا
اللهم وأنزل بهم بأسك وعقوبتك التي لا ترد عن القوم الظالمين
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك اللهم من شرورهم
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك اللهم من شرورهم
اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك اللهم من شرورهم
اللهم أنج المسلمين والمسلمات في كل مكان أرضك يا رب العالمين
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا اللهم وأصلح قلوبهم وأعمالهم وسددهم في أقوالهم وأفعالهم واجمع شملهم وشمل المسلمين على الهدى يا رب العالمين
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم إنا نسألك الجنة ونعوذ بك من النار
اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء وأنت القوي ونحن الضعفاء أنزل علينا الغيث واجعل ما أنزلته علينا قوة لنا على طاعتك وبلاغ إلى حين
اللهم أغثنا، اللهم أغثنا
اللهم أغثنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا غدقا مجللا شحا طبقا عاما نافعا غير ضار تسقي به البلاد وتغيث به العباد وتجعله متاعا للحاضر والباد
اللهم سقيا رحمة، اللهم سقيا رحمة لا سقيا بلاء ولا عذاب ولا هدم ولا غرق
اللهم نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا
اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا
اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6367


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
4.88/10 (13 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.