في
السبت 3 جمادى الأول 1439 / 20 يناير 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

الخطب المكتوبة والرسائل
الخطب المكتوبة
إخلاص العمل لله والتحذير من الشرك

إخلاص العمل لله والتحذير من الشرك
01-10-1429 10:36 AM

خطب الشيخ عبد الله القرعاوي

إخلاص العمل لله والتحذير من الشرك



الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب، أحمده سبحانه أنزل كتابه يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله إلا جميع الخلق عرباً وعجما، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
عباد الله :
اتقوا الله تعالى وخذوا لأنفسكم بأسباب النجاة والسلامة ، واحذروا من مجيبات الهلاك والندامة
عباد الله :
إن الله تعالى أنزل القرآن على نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، وأعلمه فضل ما أنزل عليه، وأعلم خلقه بكتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم أن القرآن عصمة لمن اعتصم به ،وحرز من النار لمن اتبعه ونور لمن استنار به، وشفاء لما في الصدور وهداً ورحمة للمؤمنين ، وقال عز وجل:{ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدىً ورحمة للمؤمنين}[يونس/57] وقال عز وجل: {يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبينا(174) فأما اللذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخله في رحمة وفضل ويهديهم إليه صراطاً مستقيما}[النساء/174-175]
عباد الله :
إن الله أمر خلقه أن يؤمنوا بالقرآن ويعملوا بمحكمه فيحلوا حلاله ويحرموا حرامه ويؤمنوا بمتشابهه ويعتبروا بأمثاله .
وفي الصحيحين عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر( ) .

عباد الله:
إن الله تعالى وعد على تلاوة القرآن الكريم والعمل به النجاة من النار ودخول الجنة فقال عز وجل {إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية يرجون تجارةً لن تبور[29] ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور}[فاطر/29-30] وهذا ثواب جزيل لمن تلا القرآن وأراد به متاجرة مولاه فإنه يربح الربح العظيم الذي ما بعده ربح ولقد ندب الله خلقه إذا هم تلوا كتابه أن يتدبروا ويتفكروا فيه بقلوبهم ، وإذا سمعوه من غيرهم أحسنوا استماعه قال عز وجل {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر ألوا الألباب} [ص/29]
وقال عز وجل{الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد} [الزمر/23]
وروى مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسون فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده)( )
فالقرآن الكريم كلام الله منزل غير مخلوق من الله بدأ وإليه يعود من قال به صدق ومن حكم به عدل, والمتمسكون به ناجون فائزون والمعرضون عنه هلكى خاسرون، فعلى قارئ القرآن أن ينتهز بأن يتصف صفات أهله الذين هم أهل الله وخاصته وأن يتسم بسماتهم كما قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ينبغي لقارئ القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون، وبنهاره إذا الناس مصدرون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبورعه إذا الناس يخلطون، وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يختالون، وبحزنه إذا الناس يفرحون
قال الله عز وجل -(إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين[91] وأن أتلوا القرآن فمن اهتدى إنما يهتدي لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين [92] وقل الحمد لله سيريكم الله آيته وما ربك بغافل عما تعملون )- [النمل/91-93]
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .
الحمد لله الواحد الأحد، المبدئ المعيد، الفعال لما يريد، أحمده سبحانه أحاط كل شيء علمه وهو على كل شيء شهيد ،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعالى عن مديد ، وتقدس عن ضديد ، الملك ملكه والخلق خلقه يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد، وأشهد أن محمد عبده ورسوله القائم بنصرة التوحيد ،اللهم صل وسلم وبارك عليهم وعلى آله وأصحابه أولي الفضل الطارف والتليد، ومن تبعهم بصالح العبيد ،أما بعد
عباد الله:
اتقوا الله تعالى واعلموا أن لكل شيء آفة وأن آفة العمل الصالح الرياء فقد يقوم العبد يصلي لما يرى من أنظار الناس إليه ومدحهم بعمله وقد يتلوا القرآن من أجل ثناء الناس عليه وقد يتصدق فيكثر العطاء حرصاً على ذلك أو يصوم ويتابع الصوم رغبة أن يقال: إنه صوام ،أو يقوم الليل يتجهد ليقال عنه إنه قوام إنه يا عباد الله: الشرك الأصغر إنه رياء يفسد العمل أو يحبطه ويسبب غضب الله وعذابه
روى الترمذي وغيره عن شفي الأصبحي رحمه الله أنه دخل المدينة فإذا هو برجل قد اجتمع عليه الناس فقال: من هذا ؟ فقالوا: أبو هريرة . فدنوت منه حتى قعدت بين يديه وهو يحدث الناس فلما سكت وخلى قلت له: أسألك لما حدثتني حديثا سمعتَه من رسول الله صلى الله عليه وسلم عقلته وعلمته فقال أبو هريرة: أفعل، لأحدثن لك حديثا حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عقلتُه وعلِمتُه ثم نشغ أبو هريرة نشغة فمكثنا قليلا ثم أفاق فقال: لأحدثنك حديثا حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا البيت ما معنا أحد غيري و غيره - ومعنى نشغ نشغة أن يشهق حتى يكاد يبلغ به الغشي - ثم نشغ أبو هريرة نشغة أخرى ثم أفاق ومسح عن وجهه وقال أفعل لأحدثنك حديثا حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وهو في هذا البيت ما معنا أحد غيري وغيره ثم نشغ أبو هريرة نشغة شديدة ثم مال خارَّا على وجهه، فأسندته طويلا ثم أفاق فقال: حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية ، فأول من يدعى رجل جمع القرآن ورجل قتل في سبيل الله ورجل كثير المال فيقول الله للقارئ : ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي قال بلى يا ربي قال فماذا عملت فيما علمت قال: كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار فيقول الله له: كذبت وتقول الملائكة :كذبت ويقول الله له: بل أردت أن يقال فلان قارئ وقد قيل ذلك ، ويؤتى بصاحب المال فيقول الله: ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد قال: بلى يا رب قال فماذا عملت فيما آتيتك قال: كنت أصل الرحم وأتصدق فيقول الله له: كذبت وتقول له الملائكة: كذبت ويقول الله له: بل أردت أن يقال فلان جواد وقد قيل ذلك، ثم يؤتى بالذي قتل في سبيل الله ويقول الله: فبماذا قتلت فيقول: أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت فيقول الله له: كذبت وتقول له الملائكة: كذبت ويقول الله له: بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذلك ، ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ركبتي فقال: يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة)( )
قال أبو عثمان: وحدثني العلاء بن حكيم أنه كان سيافا لمعاوية رضي الله عنه فدخل عليه رجل فأخبره بهذا عن أبي هريرة رضي الله عنه فقال معاوية: قد فعل بهؤلاء هكذا فكيف بمن بقي من الناس؟ ثم بكى معاوية بكاءً شديدا حتى ظننا أنه هالك وقلنا: قد جاء هذا الرجل بشر، ثم أفاق معاوية ومسح عن وجهه وقال: صدق الله ورسوله {من كان يريد حياة الدنيا وزينتها نوفي إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبسخون[15] أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون}[هود/15-16]
وروى مسلم في صحيحه بلفظ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد فأتي به فعرَّفه نِعَمَه فعرفها قال: فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت قال: كذبت ولكنك قاتلت لأن يقال جريء فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار، ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن فأوتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن قال: كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار، ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال كله فأوتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك قال: كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار( )
وروى أحمد عن شداد بن أوس قال إني قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من صلى يرائي فقد أشرك و من صام يرائي فقد أشرك ومن تصدق يرائي فقد أشرك)( ) الحديث
اللهم اجعل عملنا كله صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه شيئا
اللهم اجعل عملنا كله صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه شيئا
اللهم اجعل عملنا كله صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه شيئا
عباد الله :
{إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما}[الأحزاب/56] وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم ربكم بها أجرا فقد قال صلى الله عليه وسلم :من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا)( )
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعدائك أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين واحم حوزة الدين
اللهم قاتل الكفرة من أهل الكتاب الذين يصدون عن دينك ويكذبون رسلك ويعادون أوليائك
اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم وأدر عليهم دائرة السوء واجعل تدميرهم في تدبيرهم
اللهم انصر دينك وانصر من نصر دينك واجعلنا من أنصار دينك يا رب العالمين
اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين والمؤمنات في كل مكان من أرضك يا رب العالمين
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا اللهم وأصلح قلوبهم أعمالهم واجمع شملهم وشمل المسلمين على الهدى يا رب العالمين ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم إنا نسألك الجنة ونعوذ بك من النار
اللهم اغفر لنا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 10504


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
7.47/10 (11 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.