في
الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات

01-09-1429 01:50 PM

خطب الشيخ عبد الله القرعاوي

أضرار القنوات الفضائية


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هدي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد عباد الله :
اتقوا الله تعالى واعلموا أن المسؤولية تجاه الأولاد والأهل والواجب نحوهم كبير فهم أمانة في الأعناق وكل مسئول عمن يعول يوم القيامة يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم/6]

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته الإمام راع ومسئول عن رعيته والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته والرجل راع في مال أبيه ومسئول عن راعيته وكلكم راع ومسئول عن رعيته)( )
وعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قالإن الله سائل كل راع عمن استرعاه أحفظ ذلك أم ضيع حتى يسأل الرجل عن أهل بيته)( )
وعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة)( )
عباد الله :
لقد كثرت الشرور وعظمت الفتن وصارت بسبب كثرتها يرقق بعضها بعضا ولعل في هذا مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (وإن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها وسيصيب آخرها بلاء وأمور تنكرونها وتجيء فتنة فيرقق بعضها بعضا وتجيء الفتنة فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف وتجيء الفتنة فيقول المؤمن: هذه هذه فمن أحب أن يزحزع عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله وباليوم الآخر)( ) ولقد تزايد في هذا الزمان كيد الكفار أعداء الله وأعداء دينه وأعداء عباده المؤمنين مستهدفين ديار المسلمين يبتغون خلخلة دينهم وزعزعة أمنهم وإيمانهم وتدمير أخلاقهم وإفساد سلوكهم ونشر الفاحشة والرذيلة بينهم وإخراجهم من دين الإسلام لا بلَّغهم الله ما يرجون وجعل كيدهم في نحورهم ولقد كانوا سابقا يعجزون عن الوصول إلى أفكار الشباب وعقول الناشئة لبث ما لديهم من سموم وعرض ما عندهم من كفر وإلحاد ومجون وأما الآن فقد أصبحت تحمل أفكارهم الرياح إنها رياحٌ مهلكه بل أعاصيرٌ مدمرة تقصف بالمبادئ والقيم وتدمر الأديان والأخلاق وتقتلع جذور الفضيلة والصلاح وتجتث أصول الحق واليقين لقد تمكن أعداء دين الله من خلال القنوات الفضائية والبث المباشر من الوصل إلى العقول والأفكار ومن الدخول إلى المساكن والبيوت يحملون فتنهم وسمومهم يبثون كفرهم وإلحادهم ومجونهم وينشرون رذائلهم وحقاراتهم وفجورهم في مشاهد زور ومدارس خنا وفجور تقبع في نفوس النساء والشباب محبة العشق والفساد والخمور بل إنها بمثابة شَرَك الكيد وحبائل الصيد تقتنص القلوب الضعيفة وتصطاد النفوس الغافلة فتفسد عقائدها وتحرف أخلاقها وتوقعها في الافتتان ولا أشد من الفتنة التي تغزُ الناس في دورهم وبيوتهم محمومة مسمومة محملة بالشر والفساد وللأسف بل ومما يملأ النفس حزنا أن أصبح في أبناء المسلمين وبناتهم من يجلس أمام هذه الشاشات المدمرة ساعات طويلة وأوقات كثيرة يصغي بسمعه إلى هؤلاء وينظر بعينيه إلى ما يعرضون ويقبل بقلبه وقالبه على ما يقدمون، ومع مر الأيام تتسلل الأفكار الخبيثة وتتعمق المبادئ وتغشى العقول والأفكار ويتحقق للكفار ما يودون، قال الله تعالى فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم/8-9] وقال عز وجل وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً [النساء/89] وقال تعالى وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ [البقرة/109] وقال تعالى وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ [آل عمران/69] إن من يتأمل الأضرار والأخطار التي يجنيها من يشاهد ما يبثه هؤلاء يجدها كثيرة، أضرار عقائدية، وأضرار اجتماعية، وأضرار أخلاقية وأضرار فكرية ونفسية، فمن الأضرار العقائدية خلخلة عقائد المسلمين والتشكيك فيها ليعيش المسلم في حيرة واضطراب وشك وارتياب وإضعاف عقيدة الولاء والبراء والحب والبغض ليعيش المسلم منصرفا عن حب الله وحب دينه وحب المسلمين إلى حب زعماء الباطل ورموز الفساد ودعاة المجون إضافة إلى ما فيها من دعوات صريحة إلى تقليد النصارى وغيرهم من الكفار في عقائدهم وعاداتهم وتقاليدهم وأعيادهم وغير ذلك ومن الأضرار الاجتماعية والأخلاقية ما تبثه تلك القنوات الآثمة من الدعوة إلى الجريمة بعرض مشاهد العنف والقتل والخطف والاغتصاب والدعوة إلى تكوين العصابات للاعتداء والإجرام وتعليم السرقة والاغتيال والاختلاس والتزوير والدعوة إلى الاختلاط والسفور والتعري وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال والدعوة إلى إقامة العلاقات الجنسية الفاسدة لتشيع الفاحشة وتنتشر الرذيلة إضافة إلى ما فيها من إكساب النفوس طابع العنف والعدوان بمشاهدة أفلام العنف والدماء والرصاص والأسلحة والجريمة ناهيك عما تسببه تلك المشاهدات من إضاعة للفرائض والواجبات وإهمال للطاعات والعبادات ولا سيما الصلوات الخمس التي هي ركن من أركان الإسلام إلى غير ذلك من الأضرار والأخطار التي يصعب حصرها ويطول عدها، إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا [الطارق/15-17] هذا بعض ما يقوم به هؤلاء ويسعون إلى الوصول إليه فما الواجب علينا تجاه ذلك أيليق بالمسلم أن يصغي لكيدهم ويركن لشرهم ويستمع لباطلهم أيليق بالمسلم أن يرضى لنفسه وأبنائه الجلوس لمشاهدة ما ينشر هؤلاء والاستماع إلى ما يبثونه أيليق بالمسلم أن يرضى لنفسه بالدنية ولأهله وبيته بالخزي والعار والرزية لقد حذر الله عباده من الركون إلى الكفار وبين عظم شرهم وكبر خطرهم وفداحة كيدهم ومكرهم وبين سبحانه لعباده السبل السوية التي من سلكها نجا ومن سار عليها هدي إلى صراط مستقيم إنها العودة الصادقة إلى دين الله والاعتصام الكامل بحبله والسير الحثيث على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم والمحافظة على الأولاد من تجمعات الشباب في الشوارع والاستراحات وغيرها وإبعادهم عن وسائل الشر وإبعادها عنهم والصبر على ذلك كله إلى حين لقاء الله وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط[آل عمران/120]
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم

الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين أحمده سبحانه وأشكره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
عباد الله :
اتقوا الله تعالى وأطيعوه واعلموا أن طاعته أقوم وأقوى وتزودوا فإن خير الزاد التقوى
عباد الله :
أما يخشى الذي يصر على إبقاء هذه القنوات في بيته بين أهله وأولاده أن يفاجأ بعقوبة من الله في الدنيا أولا فما أكثر العقوبات الدنيوية أتظن أنك في ملجأ من الله إن كفر النعم وعصيان الله في أرضه هو سبب النقم إنك إن أبيت إلا الإصرار على الذنب فإن أمامك أمرا ثانيا لن تنجو منه وهو المبيت في حجرة مظلمة يملأ التراب فاك وينخر الدود عظامك ثم تقف حافيا عاريا أمام الله يوم القيامة ويزيد من ألمك وحسرتك أن أهلك وذويك سيتعلقون بك في ذلك اليوم يريدون حقوقهم كيف خادعتهم وغششتهم سيتعلق بك ابنك وبنتك وزوجتك وأخوك واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون[البقرة/281] يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون [النور/24]
أيها الناس إن من يعلم بضررهذه القنوات الفضائية وقبيح عاقبتها ثم لا يستجيب لنداء ولا يرعوي لموعظة أفلا يخشى إذا أن يجد على رقبة ابنه ناقوسا أو صليبا أفلا يخشى أن يرى أبناءه يفتنون بهذه المسكرات والمخدرات أفلا يخشى أن يرى بنته ومحرمه تصادق فلانا وتخرج وتدخل بلا حياء ولا غيره ولا عليه إذا أن يسمع عن علاقات محرمة بين نساء متزوجات مع أخدان وأصحاب إن ما يبصره المرء عبر هذه القنوات لابد أن يتأثر به وإن طال الزمن ولكن الشيطان يعمي ويصم إن المرء قد يمضي سنوات طويلة في إصلاح أهله وأولاده ثم يفسدهم في لحظات إذا سمح لهم بمثل هذه الأمور فاتقوا الله عباد الله وصلوا على نبيكم محمدا عليه الصلاة والسلام
فقد قال صلى الله عليه وسلم (من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا)( )
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ومنّك كرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين واحم حوزة الدين
اللهم قاتل الكفرة من أهل الكتاب الذين يصدون عن دينك ويكذبون رسلك ويعادون أولياءك اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم وأدر عليهم دائرة السوء واجعل تدميرهم في تدبيرهم يا حي يا قيوم
اللهم انصر دينك وانصر من نصر دينك واجعلنا من أنصار دينك يا رب العالمين
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا
اللهم وأصلح قلوبهم وأعمالهم وسددهم في أقوالهم وأفعالهم واجمع شملهم وشمل المسلمين على الهدى يا رب العالمين
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم اصرف عنا وعن جميع المسلمين شر ما قضيت
اللهم الطف بنا وبالمسلمين في قضاءك وقدرك
اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا ولأولادنا ولأزواجنا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6348


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (47 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.