الشيخ عبدالله إبراهيم القرعاوي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات


جديد قناة اليوتيوب

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الخطب المكتوبة والرسائل
الخطب المكتوبة
الحث على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
الحث على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
05-17-1429 07:02 AM

خطبة الشيخ عبد الله القرعاوي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد: عباد الله:
اتقوا الله حق التقوى، فالله ولي من اتقاه، ومن اعتمد عليه كفاه، ومن لاذ به وقاه.
عباد الله:
إن المنكرات إذا كثر على القلب ورودها، وتكرر في العين شهودها، ذهبت من الصدور وحشتها، وسلبت من القلوب نورها، ومن تمام سعادة الأمة أن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، لهداية الخلق وإرشادهم إلى طريق الحق، لتظل حدوده قائمة، وأعلامه ظاهرة، والمرء في حياته معرض للزلة والهفوة ولا غنى له عن من يقوم عوجه ويصلح أمره، وأعلى الناس قدرا وأرفعهم شرفا من أصلح نفسه، ثم امتد بالإصلاح والخير إلى غيره، بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إذ هو من أعظم قواعد الإسلام، وألزم واجبات الشرائع، جعله الله من أخص صفات خليله محمد عليه الصلاة والسلام، فقال جل وعلا: -( يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )- [الأعراف/157].
وهذه الصفة جعلت هذه الأمة غُرة في جبين الأمم، وتاجا على علو هامها به سمت وعلت -(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ)- [آل عمران/110].
بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تنمو في المجتمعات الآداب والفضائل، وتختفي المنكرات والرذائل، مدح الله به المؤمنين وجعل تركه من أبرز صفات المنافقين قال جل وعلا: -(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ)- [التوبة/71].
وقال -(الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ )- [التوبة/67].
التعبد بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صدقة بلا مال، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر صدقة يكفر الذنوب ويمحو الخطايا.
يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَنَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ يُكَفِّرُهَا الصِّيَامُ وَالصَّلاَةُ وَالصَّدَقَةُ وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْىُ عَنِ الْمُنْكَرِ»( ).
إن الذنوب والآثام آفات متلازمة، بعضها يأخذ برقاب بعض، ولا يفتها سوى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله: (من لم يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر سلط الله عليه من يأمره وينهاه بما يضاد الشريعة).
عباد الله:
إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حصن الإسلام المنيع، يحجز عن الأمة الفتن وشرور المعاصي، ويحمي أهل الإسلام من نزوات الشيطان و نزغات الهوى، وهو البناء المتين الذي تتماسك به عرى الدين، يحفظ العقائد والسلوك والأخلاق، ويدرأ المحن والرذائل، أوجبه الله على عموم الرجال والنساء، في القيام به صلاح الأمم، وحفظ النعم، ووفرة الأمن، وإجابة الدعاء، وصرف كيد الأعداء، مع رفعة الدرجات والإحسان إلى الخلق.
قيل لابن مسعود: من ميت الأحياء قال: (الذي لا ينكر منكرا).
عباد الله:
يحجم أقوام عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لنيل العيش والمعاشرة وحفظ الود وإرضاء الخلق، وذا قد استوجب مودتهم بالمعصية وسوى بين الخبيث والطيب في معاملاته، وآثر حظوظه الذاتية وتلك مخالة منقطعة، فمن التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس، ومن ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مخافة المخلوقين، نُزِعت منه الطاعة، وزالت عنه المهابة، فاحذر المداهنة فهي باب من الذل والهوان عريض، ولا تأسف على من قلاك ولا من فارقك لأمرك أو نهيك له، واقطع أطماعك من الخلق وثق بكفالة رب الخلق، فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يقطع رزقا ولا يقرب أجلا.
يقول الشافعي رحمه الله: (رضى الناس غير مقدور عليه ولا مطلوب، والله ورسوله أحق أن يُرضوه إن كانوا مؤمنين).
ولا يسقط النهي عن المنكر عن المكلف بسلب النفع فيه بالتخيل، بل عليه الأداء وعلى الرب الهداية، وفي تبليغه معذرة وإنذار وإقامة الحجة وإظهار الشعيرة، ومن رأى منكرا ولم ينهه فقد أعانه عليه بالتخلية بينه وبين معصيته، والسكوت عن الذنب تزيين للمعصية بالصدور، ومجانبة المنكر من مقتضيات الإنكار بالقلب، وتوقي الذنب ليس شرطا في الناهي بل ينهى العصاة بعضهم بعضا، ويلزم المسلم الأمر بالمعروف وإن لم يمتثله، ويلزمه النهي عن المنكر وإن ارتكبه، وتبقى ثلمة مخالفة الفعل للقول.
عباد الله
إن أقواما توهموا أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قدح في الحريات الشخصية، وهذا من مجانبة للصواب في فهم نصوص الشريعة، بل هو حفظ لحقوق الآخرين من انتهاكها، فاحذر الازدراء بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، أو التنقص من قدرهم أو أذيتهم بالفعال أو المقال، فهم حراس الدين صوان الأعراض، بهم بإذن الله تعلو رتب الفضائل، وتوصد الفتن، ويُدفع البلاء.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم : «إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابٍ»( ).
عباد الله:
إن الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر معرض للأذى من بعض الورى، فمن أقامه فلا يستوحش من سلوك طريقه، وليجعل له من الصبر حصنا متينا، واثقا بالثواب مما يتلقى من المشاق.
يقول ابن كثير الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر لا بد أن يناله من الناس أذى وإياك وإياك وأهل التخذيل أو الركون إلى الضعف وقف مع البلاء بالإيمان والتوكل واصبر واحتسب وواصل وخاطب الناس على ضوء قوله تعالى: -(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ)- [يوسف/108].
واعلم أنه ليس في كل أمر أو نهي إزالة المحذور فزمام الاستقامة بيد الهادي -(إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ )- [القصص/56].
والأمر المعروف والنهي عن المنكر مسؤولية المسلمين جميعا وليس خاصا بآحاد المكلفين -(يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ)- [لقمان/17].
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، أحمده سبحانه وأشكره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد: عباد الله:
اتقوا الله تعالى واعلموا أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أصل من أصول الشريعة، وقاعدة من قواعد الأمن في المجتمع، ولو طُوي بساطه وأُهمل عمله لاضمحلت الديانة وفشت الضلالة وشاعت الجهالة، وخربت البلاد وعم الفساد، واستعجلوا بالعذاب.
يقول الحسن البصري رحمه الله: (مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر وإلا كنتم موعظة لغيركم).
إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض.
والمجتمع الذي لا ينهى عن المنكر معرض للعنة الله ومقته نعوذ بالله، وما ينشأ عنها من الذل والخذلان وتنوع الفتن قال جل وعلا : -(لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ*كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ -( [[المائدة/78-79].
وقال النووي رحمه الله: (واعلم أن هذا الباب أعني باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد ضُيع أكثره من أزمان متطاولة ولم يبقى منه في هذه الأزمان إلا رسوم قليلة جدا، وهو باب عظيم به قوام الأمر وملاكه، وإذا كثر الخبث عم العقاب الصالح والطالح، وإذا لم يأخذوا على يد الظالم أو شك أن يعمهم الله تعالى بعقابه -( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)- [النور/63].
فينبغي لطال الآخرة والساعي في تحصيل رضى الله أن يعتني بهذا الباب، فإن نفعه عظيم، لا سيما وقد ذهب معظمه، ويخلص نيته ولا يهابن من ينكر عليه لارتفاع مرتبته فإن الله تعالى يقول: -(وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)- [الحج/40].
وقال تعالى: -(وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)- [آل عمران/101].
وقال تعالى: -(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا )- [العنكبوت/69].
وقال تعالى: -(أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ*وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)- [العنكبوت/2-3].
واعلم أن الأجر على قدر النصب، ولا يتاركه أيضا لصداقته ومودته ومداهنته وطلب الوجاهة عنده ودوام المنزلة، فإن صداقته ومودته توجب له حرمة وحقا، ومن حقه أن ينصحه ويهديه إلى مصالح آخرته وينقذه من مضارها، وصديق الإنسان ومحبه هو من سعى في عمارة آخرته وإن أدى ذلك إلى نقص في دنياه، وعدوه من يسعى في ذهاب أو نقص آخرته، وإن حصل بسبب ذلك صورة نفع في دنياه) اهـ كلام النووي رحمه الله.
عباد الله:
-(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)- [الأحزاب/56].
وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم ربكم بها أجرا، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا»( ).
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، واحم حوزة الدين.
اللهم انصر دينك، وانصر من نصر دينك، واجعلنا من أنصار دينك، يا رب العالمين اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا، وأصلح ووفق ولاة أمورنا.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا، اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا، اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا.
اللهم إنا ظلمنا أنفسنا ظلما كثيرا وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لنا مغفرة من عندك وارحمنا إنك أنت الغفور الرحيم.
لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك ظلمنا أنفسنا واعترفنا بذنوبنا، فاغفر لنا فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
اللهم إنه روي عن نبيك محمد صلى الله عليه وسلم أنك قلت وقولك الحق: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي.
اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا، اللهم اغفر لنا إنك أنت الغفور الرحيم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم.
اللهم إنا ندعوك ونرجوك ،اللهم إنا ندعوك خوفا وطمعا، اللهم إنا ندعوك خوفا وطمعا.
اللهم إنك قلت وقولك الحق: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، اللهم إنا ندعوك خوفا وطمعا، نسألك أن تغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا وما أسررنا وما أعلنا وما جهلنا وما تعمدنا وما أنت أعلم به منا أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت سبحان ذي العزة والجبروت سبحان ذي الملك والملكوت سبحان الحي الذي لا يموت سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت سبحانك وبحمدك ظلمنا أنفسنا واعترفنا بذنوبنا فاغفر لنا فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
اللهم اغفر لنا إنك أنت الغفور الرحيم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم.
الحمد رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، لا إله إلا الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد.
اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، وأنت القوي ونحن الضعفاء، أنزل الغيث، واجعل ما أنزلته علينا قوة لنا على طاعتك وبلاغا إلى حين.
اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا غدقا مجللا شحا طبقا عاما نافعا غير ضار تسقي به البلاد وتغيث به العباد وتجعله متاعا للحاضر والباد.
اللهم سقيا رحمة لا سقيا بلاء ولا عذاب ولا هدم ولا غرق.
اللهم إنا خلق من خلقك ليس بنا غنا عن رحمتك، فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك.
اللهم ارحم الشيوخ الركع، والصبيان الرضع، والبهائم الرتع، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم يا رحمن يا رحيم.
اللهم إنك قلت وقولك الحق: -(أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ)- [النمل/62].
اللهم إنه لا يجب المضطر غيرك ولا يكشف السوء إلا أنت، وإن عبادك مضطرون إلى نزول غيثك ورحمتك، وإنا عبادك مضطرون إلى نزول غيثك ورحمتك، وإنا عبادك مضطرون إلى نزول غيتك ورحمتك.
اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا.
اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهم جللنا سحابا كثيفا دلوقا ضحوكا تمطرنا منه رذاذا قطقطا سجلا يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم أنبت لنا الزرع، وأدر لنا الضرع، واسقنا من بركات السماء، وأنزل علينا من بركاتك يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم أنزل علينا من السماء ماء طهورا تحيي به بلدة ميتا وتسقيه مما خلقت أنعاما وأناسيا كثيرا، اللهم أنزل علينا من السماء ماء طهورا تحيي به بلدة ميتا وتسقيه مما خلقت أنعاما وأناسيا كثيرا.
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 9408


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.