الشيخ عبدالله إبراهيم القرعاوي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد الخطب المكتوبة والرسائل
جديد الكتب
جديد الفتاوى
جديد الصوتيات


جديد قناة اليوتيوب

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الخطب المكتوبة والرسائل
الخطب المكتوبة
فضل العشر ويوم عرفة وفضل الأضحية عن الحي وعن الميت
فضل العشر ويوم عرفة وفضل الأضحية عن الحي وعن الميت
02-29-1431 08:35 PM

فضل العشر ويوم عرفة وفضل الأضحية عن الحي وعن الميت



الحمد لله الذي بين الطريق وأوضح المحجة، و أرسل رسله مبشرين ومنذرين لئلا يكون على الله الحجة، وجعل لكل شهر خصوصية تخصه وخص بوقوع الحج ذا الحجة، وحط الذنوب والأوزار عمن قصد فيه البيت الحرام وأخلص لله حجه، وعظم الأجر لمن أظهر فيه التكبير وعجه، فسبحانه وبحمده كم أولى من نعمة، وكشف من كربة، وأشكره وشكره يزيد من فضله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الذي كساه من حلل النبوة والرسالة مهابة، وبهجة صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد:
عباد الله:
اتقوا الله تعالى واغتنموا فرص أيامكم فإنها سريعة الذهاب، واعملوا في أعمالكم التي تمر مر السحاب، واعلموا أن من مضت ساعة عمره بلا عمل صالح فهو مغبون، ألا وإنكم في أيام أقسم الله بلياليها في الكتاب، وأيام عظم الله شأنها لأولي الألباب.
عباد الله:
إن الله تعالى فاوت بين الأيام والليالي، والشهور والأوقات في الفضل، فيوم أفضل من يوم، وليلة أفضل من أخرى، وشهر أفضل من شهر، وساعة تفضل ساعات، فمن الأيام التي فضلها تعالى على غيرها هذه الأيام أيام عشر ذي الحجة وأفضلها يوم عرفة ويوم النحر فإن المسلمين يجتمعون فيهما على عبادة الله تعالى، وفي مشعر من مشاعر الله يتمون النسك ويقضون التفث وأهل الأمصار يصلون صلاة العيد ويتقربون إلى الله بالضحايا فيوم النحر يوم عظيم.
ويوم عرفة له فضائل متعددة منها:
أنه يوم إتمام الدين وإكمال النعمة على المسلمين قال تعالى: -(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)- [المائدة/3].
ومنها: أنه عيد لأهل الإسلام مع يوم النحر وأيام التشريق، لما روى عقبة مرفوعا (يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام) «يَوْمُ عَرَفَةَ وَيَوْمُ النَّحْرِ وَأَيَّامُ التَّشْرِيقِ عِيدُنَا أَهْلَ الإِسْلاَمِ» رواه الخمسة إلا ابن ماجة.
ومنها: أنه موقف عظيم تسكب فيه العبرات، وتقال فيه العثرات، ويرجى فيه استجابة الدعوات، وهو أعظم مجامع الدنيا، فمن نادم على تساهله بحقوق الله تعالى وفرائضه، ومن باكٍ على توبة عقدها ثم نقضها، ومن خائف سطوة الملك الديان، ومن راجٍ بسطة الكرم من المنان، فإذا فرّغ المسلم قلبه وطهره وطهر جوارحه واجتمعت الهمم و تساعدت القلوب في هذا المجمع العظيم، وقوي الرجاء وعظم الجمع، كان ذلك من أسباب القبول، فإن تلك من الأسباب التي جعلها الله مقتضية لحصول الخير ونزول الرحمة، ومن آداب الدعاء أن يرفع يديه، قال ابن عباس: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفات يدعوا ويداه إلى صدره كاستطعام المسكين» رواه أبو داوود.
وليحذر العبد من الاختيال والتعاظم في هذا الموقف وغيره؛ فإنه من موانع الإجابة لأن الله لا يحب كل مختال فخور.
ومنها: أنه يسن صوم يوم عرفة لغير حاج بها، لحديث: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ» رواه مسلم.
أما الحاج فإنه لا يسن له أن يصوم يوم عرفة بعرفة، بل يكره لنهيه صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفة رواه أبو داود وغيره.
ومنها: أن الدعاء في يوم عرفة أفضل من غيره، لحديث: «خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير» رواه مالك والترمذي وغيرهما.
ومن فضائله أن الله جل وعلا يباهي بأهل عرفة لقول صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِى بِهِمُ الْمَلاَئِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلاَءِ» رواه مسلم وزاد الرازي «واشهدوا يا ملائكتي أني قد غفرت لهم».
ومنها: أنه ما رئي الشيطان يوما فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيض منه من يوم عرفة وما ذاك إلا لما رأى من تنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذنوب العظام إلا ما أُري يوم بدر، فإنه قد رأى جبريل يزع الملائكة وقد روي في ذلك حديث رواه مالك في الموطأ وهو مرسل ووصله الحاكم في المستدرك.
ومنها: التكبير من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق عقب الصلوات المكتوبات، ومنه المطلق الذي لا يتحدد بزمن بل يبتدئ من أول الشهر وينتهي بانتهاء أيام التشريق، لقوله تعالى: -(وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ)- [البقرة/203] والمخاطَب بهذا الذكر الحاج وغير الحاج، وفي الحديث المرفوع «أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ» وفي رواية «وَذِكْرٍ لِلَّهِ» عز وجل رواه مسلم( ).
قال البخاري وكان ابن عمر يكبر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعا.
فاتقوا الله عباد الله:
وتوبوا إليه واذكروه واستغفروه كثيرا، وكبروا في هذه الأيام المعلومات وكبروا في الأيام المعدودات، وصونوا أعيادكم عن كل ما لا يجوز، احفظوها عن كل ما يرديكم، واعمروا أيامها بالذكر والحمد والشكر لتفوزوا في الدنيا والآخرة، جعلني الله وإياكم ممن إذا ذكِّر تذكَّر وأناب وإذا دعي إلى طاعة الله سمع وأجاب، قال تعالى -(وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)- [البقرة/203].
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية
الحمد لله الذي اهتدى بهديه المهتدون، أحمده سبحانه لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق المأمون، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد عباد الله :
أوصيكم ونفسي بتقوى الله، فإنه قد فاز من اتقاه، واعلموا أن الأضحية سنة مؤكدة على كل من قدر عليها وذلك لقوله تعالى: -(فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)- [الكوثر/2]، ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلاَةِ فَلْيُعِدْ» متفق عليه.
وقول أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه كان الرجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته.


ومن الحكم في مشروعية الأضحية والله تعالى أعلم:
التقرب إلى الله بها قال سبحانه: -(قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)- [الأنعام/162-163] والنسك هنا هو الذبح تقربا إلى الله تعالى.
ومنها: إحياء سنة الخليل إبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة التسليم، فقد أوحى الله إليه أن يذبح ولده إسماعيل، ثم فداه بكبش فذبحه بدلا عنه كما قال تعالى: -(وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)- [الصافات/107].
ومنها: التوسعة على العيال يوم العيد، والبذل والإحسان إلى الفقراء والمساكين، كما قال سبحانه: -(فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ)- [الحج/28] ومنها: شكر الله تعالى على ما سخر لنا من بهيمة الأنعام قال تعالى: -(فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ*لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ)- [الحج/36-37].
فيسن للمسلم أن يضحي عن نفسه وأهل بيته من زوجات من بنين وبنات، وإن شاء ضحى عن أمه وعن أبيه وعن غيرهما من المسلمين، سواء كان الذي يريد أن يضحي عنه حياً أم ميتاً ويخص من شاء منهم بأضحية من الأحياء أو من الأموات لما روت عائشة رضي الله عنها: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ مَوْجُوأَيْنِ فَيَذْبَحُ أَحَدَهُمَا عَنْ أُمَّتِهِ مِمَّنْ شَهِدَ بِالتَّوْحِيدِ وَشَهِدَ لَهُ بِالْبَلَاغِ وَذَبَحَ الْآخَرَ عَنْ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَآلِ مُحَمَّدٍ رواه الإمام أحمد وغيره.
فهذا دليل على مشروعية التضحية عن الغير وأما كون النبي صلى الله عليه وسلم ما ضحى عن عمه حمزة ولا عن غيره فهذا لا يدل على عدم مشروعية التضحية عن الغير:
أولاً: لأنه قد شرعت التضحية عن الغير في الحديث المتقدم.
ثانياً: أن هناك كثيرا من الأعمال لم يفعلها صلى الله عليه وسلم عن عمه، الصدقة والحج والعمرة والوقف وغير ذلك، فلو كان هذا دليلا لعدم التضحية عن الغير مع وجود الدليل لمنع عن كثير من أعمال البر والإحسان.
ثالثاً: التضحية عن الغير نوع من الصدقة تصح عن الميت كما دلت على ذلك النصوص، والميت المسلم بحاجة شديدة إلى إهداء الثواب من الأحياء، وقد قال ابن تيمية رحمه الله: "أئمة الإسلام متفقون على انتفاع الميت بدعاء الخلق له، وبما يعمل عنه من البر، وهذا يعلم بالاضطرار من دين الإسلام، وقد دل عليه الكتاب والسنة والإجماع، فمن خالف ذلك كان من أهل البدع".
وأما إذا أوصى الميت بأضحية أو أضاحي في ثلث ماله فإنه يجب على الوصي أن تنفيذ ذلك ولا يجوز له أن يتصدق بثمن الأضحية لأنه تغيير للوصية المشروعة قال تعالى: -(فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ)- [البقرة/181].
وأما أحكام الأضحية والهدي:
السن: فلا يجوز من الإبل إلا ما تم له خمس سنين ومن البقر إلا ما تم له سنتان ومن المعز إلا ما تم له سنة ومن الضأن إلا ما تم له ستة أشهر.
ومنها: سلامتها من العيوب لما روى أبو داود والنسائي عن عبيد ابن فيروز رحمه الله قال: سألنا البراء عما لا يجوز في الأضاحي فقال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصابعي أقصر من أصابعه وأناملي أقصر من أنامله فقال: أربع -وأشار بأربع أصابعه- لا تجوز في الأضاحي العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ضلعها، والعجفاء التي تنقي، قال: قلت: فإني أكره في السن نقصا. قال: ما كرهت فدعه ولا تحرمه على أحد.
وقد يكون في البهيمة عيوب لا تمنع الإجزاء ولكن توجب الكراهة فتكون السليمة أولى.
ووقت ذبح الأضحية في اليوم العاشر بعد صلاة العيد فلا تجزئ قبل صلاة العيد.

عباد الله:
-(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)- [الأحزاب/56].
وأكثروا عليه من الصلاة يعظم لكم ربكم بها أجرا فقد قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا».
اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر أصحاب نبيك أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك وإحسانك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين واحم حوزة الدين.
اللهم وآمنا في دورنا وأوطاننا وأصلح ووفق ولاة أمورنا، اللهم وأصلح قلوبهم وأعمالهم وسددهم في أقوالهم وأفعالهم يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم انصر دينك، وانصر من نصر دينك، واجعلنا من أنصار دينك، يا رب العالمين.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام نسألك أن تحفظ حجاج بيتك الحرام من المسلمين والمسلمات، اللهم احفظ الحجاج والمعتمرين والمقيمين من المسلمين والمسلمات، اللهم احفظهم بحفظك التام واحرسهم بعينك التي لا تنام، واكلأهم بالليل والنهار، اللهم من أرادهم بسوء فاجعله في نحره، وأعذهم من شره، يا ذا الجلال والإكرام يا رحمن يا رحيم.
اللهم اغفر لنا، ولآبائنا ولأمهاتنا، ولأولادنا ولأزواجنا، ولجميع المسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات.
اللهم اصرف عنا وعن جميع المسلمين شر ما قضيت، اللهم الطف بنا وبجميع المسلمين في قضائك وقدرك يا أرحم الراحمين.
عباد الله:
-(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ*وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)- [النحل/90-91].
فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 11250


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.